Monday, July 24, 2006

الإعداد لندوة دولية للتضامن مع النساء الفلسطينيات

الإعداد لندوة دولية للتضامن مع النساء الفلسطينيات

رسالة عدد 1 بتاريخ 17 جويلية/يوليو 2006

بلغ إلى هيئة تحرير مجلة حوار رسالة من لويزة حنون النائب بالمجلس الشعبي الوطني بالجزائر و الأمينة العامة لحزب العمال بالجزائر تدعو فيها إلى عقد ندوة دولية للتضامن مع النساء الفلسطينيات بالجزائر العاصمة. نظرا لخطورة الوضع الراهن ننشر هذه الرسالة التي رددنا عليها بالإيجاب.

هيئة تحرير مجلة حوار

رسالة من لويزة حنون إلى هيئة تحرير مجلة حوار

أصدقائي الأعزاء:

أوافيكم بالخبر التالي: بصفتي نائب بالمجلس الشعبي الوطني بالجزائر و الأمينة العامة لحزب العمال و ممضية لنداء النساء العاملات الفلسطينيات بمدينة الناصرة الذي نشرته مجلة حوار، اقترحت على سلطات بلدي تنظيم ندوة دولية بالجزائر للتضامن مع النساء الفلسطينيات.

لقد وافق رسميا رئيس الجمهورية و رئيس المجلس الشعبي الوطني على تنظيم هذه الندوة التي سيتم عقدها في غضون شهر نوفمبر بالمجلس الشعبي الوطني.

أصدقائي الأعزاء، لأن هذه الندوة تأتي في ظرف مأساوي خاصة بالنسبة للشعب الفلسطيني، أود أن أشير إلى الأهمية التي يوليها بلدي إلى هذه المبادرة التي يشهد عليها الصدى العريض و الإيجابي التي تحضا به. و لكني مقتنعة أنه ما من ديمقراطي و ما من مناضل عمالي في أي بلد كان يمكنه أن يغض الطرف أمام الممارسات التمييزية التي تعاني منها النساء الفلسطينيات.

فمن يمكنه أن يسكت عن الفظاعات الجارية؟

بوصفي امرأة جزائرية فإني أتوجه إلى كل النساء في العالم و إلى كل الضمائر: ألا يجب وقف إراقة الدماء من أجل إنقاذ الأرواح البشرية، من أجل إنقاذ كل شعوب المنطقة من الدمار المنظم الذي يترصد بها؟

إن نداء النساء العاملات الفلسطينيات بالناصرة يكتفي بذاته للتعبير عما يُسلط عليهن. و رغم ذلك فأنهن قد نظمن يوم 3 جويلية مظاهرة أخرى، بدعوة من جمعية صوت العامل، أمام مقر أغام مهاليف الشركة المكلفة من طرف الحكومة الإسرائيلية بتطبيق مخطط ويسكونسين الذي تعانين منه. إن شهادات كل من هاته المتظاهرات هي بالفعل مآسي عائلية أفرزها التمييز و الاستغلال الوحشي.

في هذا الوقت بالذات يرتكب الجيش الإسرائيلي، من دون هوادة، مجزرة جماعية حقيقية ضد الشعب الفلسطيني المجوع منذ أشهر في غزة و الضفة الغربية التي تم تحوليها إلى ڤيتوهات و خراب. و من ضمن عشرات الضحايا اليومية العديد هم من الأطفال و الرضع.

هل يمكن لشعب عانى من هول المجازر النازية أن يقبل ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية؟ أليس لكل الشعوب الحق في الحياة؟

إنها الإنسانية هي المُهددة هنا.

إني أتساءل إذن، ما هو الحل الذي يمكن إفرازه من أجل وقف إراقة الدماء هذه؟ فكل امرأة و كل رجل يفكر انطلاقا من ضرورة الحفاظ على حياة النساء و الرجال و الأطفال من خطر الموت لابد له أن يطرح على نفسه هذا السؤال.

فهل يمكن لنا أن ندع إبادة جماهير كاملة عبرا المجاعة و القنابل؟

لست أنا من يقول ذلك بل إن الـ أ.ف.ب. (الوكالة الفرنسية للأنباء) و هي و كالة رسمية، ذكرت في نشراتها بتاريخ 06 جويلية الظروف الفظيعة التي تسعى فيها النساء الفلسطينيات للحفاظ على بقاء عائلاتهن حيث بالإضافة إلى القنابل، لا تنفك الإعانة الغذائية عن التناقص نظرا للحصار الكامل.

"خان يونس (قطاع غزة) أ.ف.ب. 6 جويلية 2006

في وسط الجموع الغاصة التي تنتظر الإعانة الغذائية بخان يونس، تتخبط سلفة حامد دافعة الناس في محاولة لشق طريقها و تقول "لا شيء يخيفني إلا أن أرى أطفالي الأحد عشر جائعين".

"لن أذهب من هنا دون الكيس، إن أطفالي الأحد عشر ينتظروني بالبيت و ليس لدي ما أطعمهم" أضافت سلفة و قطرات عرق تقطر فوق وجهها المجعد. منذ سبع ساعات كانت تنتظر تحت شمس حارقة أن تحصل على كيس من المواد الأساسية : خمس كيلوغرامات من الأرز و الزيت و الفاصوليا.

في الشارع الذي تنحشر فيه الجموع، تسعى الشرطة و أعضاء فرقة خاصة من وزارة الداخلية إلى دفع الجموع بعقب بنادقهم و من وقت لآخر، عندما تندفع الجموع يتم إطلاق الرصاص في الهواء.

(...) بعد أن نجحت في مد بطاقة هويتها إلى المتطوعين ذهبت سلفة ذات الـ 47 عام تسترد أنفاسها تحت ظل شجرة. هي تؤكد أنها لم تعرف طيلة حياتها خصاصة مثل هذه في قطاع غزة الغارق في عنف مستديم و الذي أعاد الجيش الإسرائيلي احتلاله جزئيا من ناحية الشمال. " حتى أصغر أطفالي تعودوا على العيش مع دوي قصف القنابل و إطلاق النار و أنا نفسي لست خائفة. أي شيء أسوء من هذا يمكن له أن يحدث لنا؟

(...) " في عائلتي مثلا لا أحد يشتغل و حتى من له عقد عمل في إسرائيل لا يمكن له الخروج من غزة" أضافت ثريا عيد صباح البالغة من العمر 55 سنة و القادمة تعرج بعد كسر في ساقها بحثا عن الإعانة الغذائية.

(...) و يؤكد مسؤولون عن توزيع الإعانة أن " الوضعية مفزعة فحتى الموظفين يحتاجون إلى الإعانة"

أليست جريمة أن يقتل شعب كامل بهذه الطريقة؟

هل يمكن أن يتمثل الحل في سحق شعب يُنكل به منذ 60 عام؟ لأي كان الحق في أن يكون له رأيه الخاص حول الحل الضامن للسلام و لحقوق الإنسان لكل النساء و كل الرجال و كل الأطفال الذين يعيشون على هذه الأرض على قدم المساواة.

لي رأيي الخاص الذي هو نتاج لتاريخ بلادي.

لكن هل يمكن التكيف مع إبادة شعب كامل تحت أية ذريعة؟

إني أوجه هذا النداء لجميع أصحاب الإرادات الطيبة في العالم، لجميع النساء و الرجال المحبين للسلام من أجل وقف هذه المجازر و هذا الدمار الشامل، من أجل وقف استعمال الجوع كأداة لابتزاز حقير...

أصدقائي الأعزاء، هذه بعض الأفكار الأولية: أقترح عليكم نشر رسالة دورية للتحضير للندوة الدولية و سأوافيكم بمستجدات التحضير للندوة بالجزائر كما أني أطلب منكم إعلام ممضي النداء و دعوتهم للانضمام إلينا.

مع أحر التحيات

لويزة حنون

الجزائر في 15 جويلية 2006

ردت هيئة تحرير مجلة حوار بالإيجاب على رسالة لويزة حنون و قررت التحضير لعقد الندوة بالجزائر في شهر نوفمبر المقبل. و سيتم، بهذا الصدد، توجيه رسالة بشكل منتظم إلى كل مشتركي مجلة حوار و كل ممضي نداء النساء الفلسطينيات بالناصرة و إلى كل من سينظم لإعداد هذه الندوة. كما سيتم الإبلاغ بالمستجدات في رسالة ثانية.

ندعو الجميع إلى البدء بتشكيل الوفود لهذه الندوة التي سيضبط شروطها لاحقا.

ندعوكم إلى الاتصال بهيئة تحرير حوار على هذا العنوان:

DIALOGUE – 87 rue du Faubourg-Saint-Denis 75010 PARIS

رسالة تضامن عربية مع لبنان والمقاومة

عمان، الاثنين 24/7/2006

وفد شعبي اردني يزور السفارة اللبنانية ويسلمها رسالة تضامن عربية مع لبنان والمقاومة

صباح هذا اليوم، قام وفد يمثل فعاليات شعبية ونقابية في الاردن بزيارة السفارة اللبنانية في عمان، حيث قام الوفد بتسليم القائم باعمال السفير السيد غسان الخطيب رسالة موجهة الى سيادة الرئيس اللبناني اميل لحود والسيد حسن نصر الله امين عام حزب الله تعلن التضامن والتأييد للبنان ومقاومته الباسلة، وقد وقع الرسالة ما يزيد عن المئة والثمانين منظمة وهيئة وناشط عرب من الاردن ومصر وفلسطين ولبنان وسورية والعراق وتونس والمغرب وتركيا والسويد والنرويج والولايات المتحدة، بعد حملة لجمع التوقيعات استمرت لثلاثة ايام فقط، والتوقيعات ما زالت تتوارد. واعرب الوفد عن التضامن الشعبي الكامل مع لبنان ومقاومته، وادانته للمعتدين والمتخاذلين والمتآمرين عليه.

وقد تشكل الوفد من شيخ المناضلين الاستاذ بهجت ابو غربية، والنائب السابق المهندس ليث شبيلات، والمحامي الاستاذ جواد يونس، وعضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية الدكتور هشام البستاني، ورئيس منتدى الفكر الديمقراطي الاستاذ عبد الله حمودة.

وتاليا نص الرسالة واسماء الموقعين عليها:

فخامة الرئيس إميل لحود رئيس الجمهورية اللبنانية

سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله

المنصوران بإذن الله – بيروت - لبنان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

نحييكم، ونشد على أيديكم، وجميع المجاهدين في سبيل الله؛ المدافعين عن بوابة الوطن العربي في لبنان الأشم.. حاملي راية الحق في وجه الباطل.. تخوضون بأرواحكم وبما ملكت أيديكم.. معركة الأمة في مواجهة قوى الشر والغزو والعدوان.. من الصهاينة وداعميهم من الأمريكان وحلفائهم (أبناء الشيطان الأكبر ومواليه).

إن جميع قوى فصائل وفعاليات المقاومة العربية.. على طول وعرض ساحات الوطن العربي.. المؤمنة حقا بأن حماية وجود الأمة يكون بتجذير المقاومة فيها.. قيما وثقافة وسلوكا ومنهجا وأسلوب حياة.. قد حددت موقفها معكم في هذه المعركة.. قلبا وقالبا، فالأمة التي لا توحد خلقها لا توحد خالقها.

إعمالا لأمره تعالى: {إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون} (9 الممتحنة)..

فإن هذه القوى ترى أن في مقدمة أولويات المواجهة في هذه المعركة ما يقوم على وجوب تحديد الأمة لموقفها من السلطات الحاكمة فيها.. بحسب موقفها مما يجري في هذه المعركة سلبا وإيجابا، ومن باب أولى فإن من لا يخرج من دائرة التحالف والتعاهد مع العدو يبقى في دائرة حلف الشيطان.. ألا إن حلف الشيطان هم الخاسرون.

كنتم وما زلتم الصادقين في الانتماء، وعنوان الوفاء.. لم تساوموا على أي من قضايا هذه الأمة، وفي مقدمتها قضية فلسطين.. فكان بلاؤكم حسنا.. زعزع أركان الغزو ألإحلالي في فلسطين، وأبطل مفعول جنون وحماقات قيادته الصهيونية العنصرية..

دمتم وجميع المؤمنين المجاهدين الصامدين الصابرين معكم.. والله معكم.. وأمتكم معكم.. والنصر حليفكم بإذن الله.

عمان في 22 جمادى الآخرة 1427هـ الموافق 19/7/2006م.

الموقعون (مع حفظ الالقاب):

الاردن

1. نجيب الرشدان

2. رياض النوايسة

3. إبراهيم الخطيب

4. جواد يونس

5. بهجت أبوغربية

6. يعقوب زيادين

7. موفـق محـادين

8. هشام البستاني

9. تيسير ذيـاب

10. إبراهيم غوشة

11. عبد الله حمودة

12. يسـرى الكـردي

13. عبد الغني حمدان

14. عبدالعزيز صقر

15. ليث الشبيلات

16. جميل مرقة

17. عبدالجبار أبوغربية

18. فهـد الريماوي

19. جميل هلسة

20. صالح الفـايز

21. محمود الحارس

22. خلـدون النسـور

23. عبد الهادي الكباريتي

24. حيـدر الزبن

25. ناجـي علوش

26. فارس الفايز

27. هشام الخطيب

28. أمين شجراوي

29. كمال بركات

30. أحمد السعدي

31. سعيد أبو هنطش

32. شفيق السعدي

33. محمد المجدوبة

34. محمد الصعيدي

35. كمال بركات

36. عبدالله أبوغوش

37. خليل حمـدي

38. عزمي منصور

39. علي الزواهرة

40. نواف الشديفات

41. هـاني الغـول

42. راتب الجنيدي

43. هاني سيد أحمد

44. تيسير الصغير

45. عاصم العمري

46. كناريـا جـودة

47. تـوجـان فيصـل

48. عصـام الصغـير

49. هيكل هيكل

50. طارق كيالي

51. محمود النوايسة

52. جـورج حــداد

53. خـالـد رمضـان

54. حسين حريثان

55. راشد الوادي

56. إبراهيم عجـوة

57. رسمي الخزاعـي

58. صـالح الزعبـي

59. سـامي السيد

60. شاهر رواشدة

61. صادق عبدالحق

62. عمـار البكـري

63. عمـار التكروري

64. مصلح العـزة

65. مصلح فرح

66. نائل العزة ، ناشط نقابي

67. ربى بشير، ناشطة، الاردن

68. منى العاصي - مهندسة

69. ماجد توبة - صحفي - جريدة الغد

70. محمد سويدان – صحفي

71. يحيى أبوصافي اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

72. فادي عميرة اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

73. لؤي أبوعتيلة اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

74. محمد المصري ناشط سياسي

75. مصطفى درويش ناشط سياسي

76. أحمد يهوى ناشط سياسي

77. حمزة التلاوي اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

78. هاتي النشاش اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

79. أحمد سلامة اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

80. نهاد السميرات اللجان الشعبية للدفاع عت حق العودة

81. إياد سميرات ناشط سياسي

82. غسان يوسف مهندس

83. علي صافي ناشط في لجان رعاية اليتيم

84. طارق الجبالي اللجان الشعبية للدفاع عن حق العودة

85. ماهر طه عبدالرحمن الجزازي

86. محمد شريف الجيوسي - كاتب صحفي

87. عصام عدنان – ناشط

88. ياسمين يوسف عوض عليان

لبنان

1. حركة الشعب

2. نادي الساحة

3. نجاح واكيم

4. علي سرحان

5. إبراهيم الحلبي

6. فايز زيتون

7. محمد المصري

8. اسد غندور

9. علي منعم

10. مجدولين درويش

11. جوزفين زيعور

12. فاديا دهام

13. عبد اللطيف درويش

14. سامر أرزوني

15. أحمد أبو هاشم

16. رأفت زبداوي

17. سلمان عباس

18. أزهار اسماعيل

19. عمر واكيم

20. جمال واكيم

21. جلنار واكيم

22. هيام سلامة

23. انطوان سلامة

24. كامل صفا

25. محمد الترك

26. حسن عليق

27. إبراهيم دسوقي

28. غنوة أيوب

29. جاد وزين

30. طلال سنو

31. ربيع عيتاني

32. فادي اسكندراني

33. بشار القوتلي

34. سعد محيو

35. جلال بكداش

36. هنا صفية

37. زيتا حلو

38. دونا جعلوك

39. عبد المسيح محفوظ

40. إيلي كركبي

41. شادي عيتاني

42. طوني متى

فلسطين

1. بسام الشكعة

2. عادل سمارة

3. مجيد عبد الرزاق البرغوثي - شاعر وكاتب فلسطيني

4. محمد سيف الكسواني - رام الله

5. امال سيف الكسواني - رام الله

6. سارة سيف الكسواني - رام الله

7. داود عبد الكريم داود - صحفى واعلامى - مدير الشؤون الاعلامية لمكتب التعبئة والتنظيم - غزة

8. مأمون عتيلي - رام الله

9. فرحة عبد اللطيف أبو الهيجاء - رئيسة جمعية كي لا ننسى النسوية في مخيم جنين

10. نادية أبو زاهر- صحفية

11. أنيس الصايغ

12. أبو ماهر أحمد اليماني

13. رفعت صدقي النمر

14. عادل علي جوده - كاتب فلسطيني مقيم في السعودية

سورية

1. محمود العريان - نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان في سورية

2. جورج نعمة – مهندس

3. عاصم قبطان - أستاذ في جامعة دمشق

4. حسين حبيب - طالب جامعي

5. نزار فهد - مهندس ميكانيكي

مصر

1. سيد عبد الغنى - الامين العام لجماعة المحامين الناصريين

2. جمال عبد الفتاح - عن اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة

3. عبد العزيز الحسيني - عن حزب حركة الكرامة (تحت التأسيس)

4. ماهر مخلوف، مهندس، عضو المؤتمر القومى العربى، عضو الامانه العامه للحزب الناصرى

5. محمد النمر - مهندسين ضد الحراسة

6. أحمد كامل - عن الشباب الناصريين

7. محمد الاشقر - حركة كفاية

8. تامر هنداوى - عن اتحاد اندية الفكر الناصرى

9. خالد الخولى - عن مكتب الطلاب الناصرى - جامعة عين شمس

10. نبيل نجم - عن اللجنة العربية لتخليد ذكرى الزعيم جمال عبد الناصر

11. عصام سلامة - عن شباب الحزب الديمقراطى العربي الناصرى

12. أحمد حلمى - عن نشطاء لجنة الحريات بنقابة المحامين

13. لجنة الحريات بنقابة الصحفيين

14. لجنة سجناء الرأى

15. ندى القصاص - صحفية وناشطة سياسية

16. حسن حسين - الأمين العام للجمعية الشعبية لحماية المواطن من الجباية والفساد

17. عصام باقي – مهندس فلسطيني مقيم في مصر

18. ماجده فتحى رشوان - محاميه - مركز العداله للدراسات السياسيه و الاجتماعيه

19. سعاد احمد

20. يوسف شرقاوي - كاتب وباحث

21. حمدى متولى- مخرج تليفزيونى

22. عمرو احمد عبد العزيز- محاسب

23. خالد منصور على - موظف بوزارة الصحة والسكان

24. خالد السباعى - صحفى

25. عصام عبد العليم - موظف

26. منى الشربجي - باحثة في مجال التنمية

27. سوزان عصمت – ناشطة ودليلة سياحية

العراق

1. ناديه المختاربغداد - جامعة النهرين

2. علاء حداد - المنظمة الوطنية لمناهضة الصهيونية والعنصرية

3. علي القيسي - مؤسس ومنسق عام جمعية ضحايا سجون الاحتلال الامريكي

تونس

1. الهادي المثلوثي، أستاذ جامعي

2. د.حسان القصار - أستاذ جامعي - لجنة العراق-فلسطين

3. أحمد المناعي، المعهد التونسي للعلاقات الدوليّة (باريس)

المغرب

سعيدة الغياط

الولايات المتحدة

باسم خضر – ناشط من اجل العدالة وحقوق الانسان

السويد

يحيى أبوزكريا – صحفي وكاتب عربي

النرويج

سمير عبيد - كاتب وباحث إستراتيجي - نرويجي من أصل عراقي

تركيا

جمعيه التضامن مع الشعب الفلسطيني - مجلس اداره الجمعيه: عبدالسلام سلطان، فسون باندر، أمرية دميركر